للانتقال الى موقعنا الجديد يرجى الضغط هنا

توصيات عند اقامة دوري سلة للجاليات


 

بعض النصائح بخصوص البرامج الدعوية - مكتب دعوة الجاليات بالتنعيم ، مكة المكرمة

تجربتنا في دوري السلة للفلبينيين ، على شكل خطوات يشرح بعضها البعض.

- عقد شراكة مع نادي رياضي محترف للأستفادة من صالاتهم بالمجان ، او التعاقد مع احد المستشفيات او الشركات التي يوجد لديها ملعب مرتب. او حتى ملاعب الأمانات والبلديات ومراكز الأنشطة والمدارس وغيرها .
تحتاج فقط لكم جيد من العلاقات

- مخاطبة الشركات التي لديها عمالة ،
والاعلان عن دوري للمحترفين في كرة السلة مع اعلان مشوووق واحترافي بلغة الجالية ،
- دعوة المسؤولين بالشركة في حفل افتتاح النشاط . يفتح الكثير من الابواب المغلقة

من الجيد وجود منسقين من الجالية داخل الشركة.

يجب تخصيص النشاط لجالية واحدة فقط في كل موقع ، ولاينصح ابدا بمزج جاليتين لاحتمالية حدوث مشاكل ووجود ترسبات اصلا بين ابناء الجاليات المختلفة ، ان توفر موقع يمكن تنفيذ انشطة مختلفة تكون مستقلة عن بعضها فيفضل دعوة جاليات مختلفة لما فيه من توفير للتكاليف والاستفادة الامثل من الموارد المتاحة.

توفير ميزانية جيدة للنشاط ، لتغطية الفعاليات والانشطة وصورة تتناسب مع الهدف . وهو الدعوة إلى الله.

فترة الدوري لا تقل عن ثلاثة اشهر ، اللقاء مرة واحدة اسبوعيا.
عدد الفرق لا بد وان يتوافق مع عدد الشركات في محيط المكتب ، لأيجاد روح التنافس.

توحيد الزي لكل فريق ليشعروا بالجدية وخاصة الفلبينيين ، يعشقون الترتيب والتنظيم.

لابد من توفير حكام محترفين من ابناء الجالية. ولو بمقابل مادي . فالحكام الجيدين عامل نجاح هام

يوم الجمعة عادة هو الأنسب ، للمدعويين ، والجهة المستضيفة.

لا يطلب من الفرق المشاركة الحضور من الصباح ، ولكن وقت المبارة خشية السأم.

فقرة المسبح مهمة جدا لمن حضر مبكرا منهم.

يجب ان لا تزيد المباريات عن ثلاث مباريات رسمية. تتوزع على ثلاث فترات بينها . اوقات مستقطعة لإجراء مسابقات ثقافية وحركية للجمهور . ولا مانع من مشاركة اللاعبين الاحتياط.
ويفضل عدم مشاركة لاعبي الفريق الاساسيين لاتاحة الفرصة لغيرهم

الجالية الفلبينية ، حريصين على النظام والمواعيد ، لذلك الدقة مطلوبة في كل التفاصيل ، وهو مطلب في جميع الفعاليات الدعوية.

يتبني المكتب إحدى الفرق كراعي رسمي او اعلامي . وتوقع عقود الرعاية مع الشركة لاظهار الجدية . ويدعمهم بتكلفة الزي ، ويفضل ان يكونوا من غير المسلمين لتأليفهم.

بنرات الدعوة وطرق التواصل لا بد ان تكون محضر لها بطريقة احترافية ، فهم لب الموضوع إضافة لايصال رسالة الود من خلال حسن الضيافة والخدمات.

فريق العمل لا بد أن يكون على قدر المسؤولية ، علما وخلقا وتعاونا ، وعلى قدر طيب من الاحتساب.

*** التعامل الحسن وايصال رسالة عن أخلاق الاسلام لتغيير الصورة الموجودة لديهم ، هي المقصد الاساس من هذه الانشطة وهي بإذن الله المفتاح لقلوبهم ومن ثم هدايتهم.

لابد من الخبرة لدى المنظمين ، حيث ان عدم التنسيق قد يودي لعدم التوزيع بالتساوي ، والجالية الفلبينية لديهم نهم وجرأة في الحصول على المواد ، يجب ان يكون هناك نظام حاسم لضمان عدالة التوزيع يرافقه لطف وحسن تعامل لكي لايشعروا بالجفاء وتصبح لها نتائج عكسية.

توفير وجبات جيدة ، مناسبة لذوق الجالية وبكميات كافية ، مطلب مهم ، كما انه يفضل تكرار تقديم الوجبات الخفيفة فواكه ، بسكوت ، عصيرات ، مشروبات ساخنة ، شوكولاتة.
مشاركة العوائل الفلبينية باطباق من اكلاتهم المشهورة . وتمنح العائلة ذات الطبق المميز جائزة مجزية . ( ادوات منزلية . كهربائية . تجميل . عطور . وغيرها .)

اختيار افضل لاعب اسبوعي ، جائزة افضل زي ، . وافضل صانع لعب . وافضل مسجل للنقاط . ومنحه جائزة فورية . ويدخل في التنافس على جوائز الختام

جوائز كروت الشحن محبذة لديهم جدا وممكن استخدامها كجوائز للاجابة على بعض الاسئلة.

الجوائز العينية لا بد ان تكون ظاهرة للجميع ، ولا بد أن تكون مجزية وعلى قدر الحدث.

يجب عدم إغفال جانب الجمهور والحضور فهم يشكلون فرص دعوية عظيمة. يغفل عنها الكثير من المنضمين

يفضل تامين مكان للاطفال يكون به بعض الالعاب ووسائل الترفيه ، ملاطفة اطفال الفلبينيين هي اقرب الوسائل للوصول لقلوب الوالدين.

*******************************************************************************************************************************

قمنا بتنظيم دوري للسلة للجالية الفلبينية طبعاً تم التنسيق مع شخصين او ثلاثة من الجالية الفلبينية بإقامة دوري وتم رصد جوائز لجميع الفرق المشاركة ومبلغ رمزي للمنظمين الذين يتولون إدارة الدوري وعمل الجداول والتنسيق بين الفرق وأثناء المباريات وقبل المباراة وبين الشوطين يقوم الداعية بإلقاء كلمة بسيطة عن الاسلام وسماحة الدين.....الخ وعمل أسئلة وتوزيع جوائز مختلفة وتوزيع كتب على المستمعين واذكر في احد اللقاءات اسلم ٩ أشخاص من الجالية الفلبينية والله الحمد،،
ويلزم احضار سماعات متنقله وإحضار مشروبات ومأكولات خفيفة ووضعها على طاولة لإدخال السرور على قلوبهم بهذه الطريقة والله الحمد اسلم الكثير والبعض اتصل بالداعية بعد التفكير في كلام الداعية وقرر بعدها يدخل الاسلام بعد اتصاله باهله في الفلبين ومشاورتهم في دخوله للإسلام مع مراعاة أن يتم أختيار الداعية من ذوي الأسلوب الجميل وأن لا يستاء الداعية او مرافقيه من بعض المنكرات التي يمارسها البعض من الجاليات مثل التدخين ورفع صوت الأغاني من الجوالات والفكرة بالامكان عملها في اي مكان مع تغيير المعطيات..

احببت أن أشارككم بالفكرة لعل الله أن ينفع بها ونسأل الله لنا ولكم القبول.

منقول من احد القروبات