للانتقال الى موقعنا الجديد يرجى الضغط هنا

ماذا قدمت للإسلام..؟ رائع جدا


 

فكرة ثمينة للمعلمين والمعلمات ..لا تفوتكم:كن سبب في إسلام العديد عبر الطلاب
بسم الله الرحمن الرحيم

إذا لم تكن معلم فأرسل رابط الفكرة أو توضيح الفكرة لمن تعرفه من المعلمين
لمن يريد نشر المقالة في الواتساب وغيرها برابط مختصر
فكرة ثمينة للمعلمين والمعلمات ..لا تفوتكم:كن سبب في إسلام العديد عبر الطلاب
http://goo.gl/YMqdC

يقول صاحب القصة وهو معلم :
دخلت على أحد الفصول في حصة انتظار فتذكرّت أن غالب الطلاب لديهم إما خدم او سواقين ربما بعضهم مسلم وربما بعضهم كافر
ربما بعضهم مسلم لكن لا يعرف أمور دينه
فقلت لماذا لا أستغل تواجدي معهم في إعانتهم على دعوتهم وهم في البيوت
ولي بإذن الله مثل أجور الأعمال الصالحة التي يعملونها بعد إسلامهم
فأخذت ورقة وجعلتها تمر على الطلاب وقلت للطلاب
أي شخص تمر عليه هذه الورقة
فليقم بتسجيل جنسية الخدم الذين يشتغلون عندهم وهل هو مسلم أو كافر
وبعد ما ملأ الطلاب البيانات قمت بتفريغها
وسوف أقوم بالذهاب لمكتب دعوة وتوعية جاليات وأطلب عدة مطويات بلغات الخدم الذين في البيوت
ثم أوزعها على الطلاب بحسب الخدم والسواقين الذين عندهم
هذه صورة من الورقة ليتم تفريغ المعلومات فيها


لتحميل الورقة
هذا الرابطين - ادخل على أحدهما وانتظر حتى يظهر لك رابط التحميل -
http://download.mrkzy.com/do.php?id=813719
من يريد تحميل الورقة من جهازه اللابتوب أو الكمبيوتر
وضعت رابط مختصر حتى يستطيع كتابته والدخول على الصفحة وتحميل الملف

http://bb1.co/WRGH
تم وضع الرابط الصحيح

يجب تنبيه الطلاب على معاملة الخدم بالحسنى
فبعض الكفار يسلم عن طريق المعاملة

- نقطة: وضّح للطلاب فضل ذلك ..وإن أحببت اجعل من يقوم بهذا العمل مجموعة من الطلاب المتميزين "تبع جماعة التوعية" حتى يحبون هذا العمل.
لا تفرّط في الأجر
فربما تكون سبب في إسلام العديد من الخدم
ولك بإذن الله مثل أجور الأعمال الصالحة التي يعملونها بعد إسلامهم
وربما يذهبون إلى بلادهم فيصبحون دعاة ويسلم على أيديهم
الكثير
وربما تساهم في تصحيح عقيدة أو عبادة المسلم منهم فيصبح يفعل العبادة بشكل أفضل
ولك أجر لا شك

* فلبيني أسلم قبل سنوات بعدما أعطاه مسن كتيب عن الإسلام...فأصبح هذا الفلبيني داعية وأسلم على يديه أكثر من 7000 شخص *

أخي الغالي
بإمكانك المساهمة في العمل هذا بإرسال رابط هذه الصفحة لمن تعرفه من المعلمين