للانتقال الى موقعنا الجديد يرجى الضغط هنا

كيف تجذبين الطالبات إلى مصلى المدرسة أو الجامعة؟

كيف تجذبين الطالبات إلى مصلى المدرسة أو الجامعة؟


 

أ- مكبِّر الصوت:
بعض الطالبات لا يفكرن في دخول المصلى والاستفادة من الأنشطة الجيدة المطروحة فيه؛ ولعل من أهم أسباب ذلك جهل الطالبة بما يدور داخل المصلى من فائدة ومتعة حقيقية فيجعلها ذلك تزهد في قضاء بعض الوقت فيه.

ومن المناسب عمله لترغيب الطالبات على الحضور إلى المصلى والاستفادة منه، أن يوضع مكبِّر صوت في جانب من الساحة المدرسة أو الجامعية ينقل مايدور داخل المصلى، فقد تلتقط أذن الطالبة بعض الكلمات التي تثير فضولها فتذهب مسرعة إلى المصلى لتُشبِع ذلك الفضول فتكون البداية بإذن الله... هذه الفكرة مجرَّبة وقد نجحت كثيراً بحمد الله.
ملاحظة: ينبغي مراعاة خفض صوت المكبِّر حتى لا يكون مصدر أذى وإزعاج فتكون النتائج سلبية.

ب- الإعلانات المبكِّرة:
إذا كانت هناك محاضرة، أو نشاط ثقافي سيقام في المصلى فلا بد من الإعلان عنه قبل الموعد بأسبوع دون تأخير للأهمية.
ومن المستحسن دائماً أن تضع المدرسة أو الجامعة إعلاناً عبارة عن جدول يوضح سير النشاط الثقافي في المصلى خلال الأسبوع أو الشهر.

ج- التنويع في طرق الإعلان:
مثلاً: إعلانات حائطية في أماكن بارزة، إعلان في الإذاعة المدرسية، إعلان في الصحيفة الجامعية، تشجيع المعلمات لطالباتهن على حضور هذا النشاط.

د- الابتكار في طريقة الإعلان:
هناك طرق كثيرة منها:

1- السؤال المثير!
وفيه يكون الإعلان عبارة عن سؤال مثير، مكتوب تحته ستعرفين الإجابة في المصلى مع تحديد اليوم والزمن للأهمية.

أمثلة:
* هل الملائكة تأكل وتشرب؟ وأين تسكن يا ترى؟! وكيف أشكالها؟ وهل تموت؟[1]
ستعرفين الإجابة عزيزتي الطالبة في المصلى يوم ........ الساعة ........

* هل لله تعالى وجه ويدان؟[2]
هل يتكلم سبحانه؟
هل يمكننا أن نرى الله سبحانه وتعالى؟
الإجابة ستعرفينها بالتفصيل، وستعرفين معلومات أخرى عن صفات الله تعالى في المصلى يوم ………….. الساعة ……..

2- السحب على الجوائز:
من الأساليب الجذابة الإعلان عن سحب على جائزة للطالبات العشرين الأوليات اللواتي يأتين إلى المصلى لحضور النشاط الذي سيقام فيه غداً.
وذلك بأن تقف طالبة عند باب المصلى وتقدَّم أوراقاً مرقمة من نوع خاص لأول عشرين طالبة عند دخولهن للمصلى المدرسي.
وفي نهاية نشاط المصلى لذلك اليوم؛ يتم السحب على رقمين أو ثلاثة وتسلم لهن الجوائز وسط جو من البهجة والمرح.

عموماً أيتها الطيبة؛ الابتكار في الإعلان وفي طريقة عرضه ليس له حدود، فأرينا مهاراتكِ الإبداعية في ذلك.
تفضلي أفكاراً أخرى لإحياء وتفعيل دور المصلى في حياة المعلمات والطالبات:

* فكرة توزيع الأدوار:
عزيزتي المعلمة الداعية...
يا بسمة في القلب.. يا مشعلاً للدرب..
حاولي دائماً توزيع الأدوار في نشاط المصلى المدرسي بينكِ وبين زميلاتكِ المعلمات ومن تثقين بهن من الطالبات الجيدات، حتى يخف العبء عنكِ قليلاً، فتتمكني من مواصلة طريقكِ، والإنتاج بشكلٍ أفضل ومستمر.

كما أن الطالبة التي تُحمَّل شيئاً من مسؤولية المصلى سيكون ارتباطها به أقوى من غيرها، لذلك من المستحسن توزيع الأعمال بين الجميع ليشعرن بروح المشاركة والتفاعل؛ مما يؤدي إلى الشعور بالانتماء، الذي سيدفع الطالبة للمحافظة على الحضور إلى المصلى ودعوة زميلاتها أيضاً.

* فكرة كل أسبوع معلمة مشرفة:
يوضع جدول بين المعلمات الفاضلات بحيث يكون هناك إشراف أسبوعي على المصلى يتنقل بين المعلمات حتى تتوزع الأدوار ويتنوع الإنتاج والأفكار؛ مما يعود بالخير الكثير على الطالبات والمعلمات.

* فكرة كل يوم درس مختلف؛ مثال:
السبت: درس عقيدة.
الأحد: درس تفسير.
الاثنين: درس حديث.
الثلاثاء: درس فقه.
الأربعاء: درس سيرة.

إذا كانت هذه الدروس ستلقى في فترة الفسحة فلا بد من الاستفادة من الفترة الصباحية قبل دخول الفصول بالتلاوة والتجويد، بالحفظ والمتابعة وكل ما يتعلق بكتاب الله الكريم.

* في حلقة القرآن الكريم الصباحية بمصلى المدرسة:
تستطيع المعلمة أن تعد برامج متنوعة؛ مثال:
السبت: درس تجويد + تطبيق.
الأحد: تلاوة تطبيقية من الطالبات للدرس الجديد.
الاثنين: "مسابقة" ولكن بشرط أن تتعلق بكتاب الله.
مثلاً:
مسابقات في إكمال الآيات.
تحديد السورة التي فيها الآية.
تفسير الآية.
سبب النزول.
في أحكام التجويد.
في معاني كلمات القرآن الكريم وغيرها.
الثلاثاء: "متابعة حفظ"، فكل طالبة تقوم بتسميع ما ترغب في حفظه، أو ما انتهى حفظها عنده.
مثال:
طالبة تريد أن تكمل حفظ سورة البقرة، وأخرى تريد أن تحفظ سورة الرحمن، وثالثة فرغت من جزء عمّ، ورابعة في نهاية سورة الكهف... إلخ.
فعلى المعلمة أن تُعيِّن كل طالبة على إكمال ما بدأت به من خلال متابعة حفظها.
الأربعاء: "الحفظ الأسبوعي"، في هذا اليوم تقوم المعلمة بتسميع آيات معينة أو سورة معينة كانت قد حددتها للطالبات في الأسبوع الماضي ضمن نشاط "الحفظ الأسبوعي".

مثال: لبعض السور والآيات المقترحة للحفظ الأسبوعي

* آخر سورة البقرة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من قرأ بالآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه» (رواه البخاري ومسلم).
وفي معنى «كفتاه»: "قيل كفتاه كل شيطان تلك الليلة، كفتاه ما يكون من الآفات في ليلته"، وقيل: "حسبه بهما فضلاً، وكفتاه أجراً وثواباً" والله أعلم.

* الآيات العشر من سورة الكهف، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف عُصِمَ من الدجال» (رواه مسلم) وفي رواية: «...من آخر سورة الكهف...».

* سورة الملك، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن سورة في القرآن ثلاثون آية شفعت لرجل حتى غُفِرَ له؛ وهي تبارك الذي بيده الملك» (رواه أبو داود، والترمذي وحسَّنه).

ولكِ أيتها المعلمة الكريمة؛ تحديد ما ترينه مناسباً لمستوى طالباتكِ من ناحية مقدار الحفظ الأسبوعي: خمس آيات، عشر آيات، نصف وجه أو وجه كامل، والأمر يعود لخبرتكِ وحكمتكِ. والمسألة طبعاً ليست إجبارية إنما هي ضمن النشاط الطيب الذي تقوم به الطالبات، فاحرصي على ترغيبهن والتيسير عليهن.

يا رشة العطر الفواح... أوصيكِ ببنات المسلمين خيراً فارفقي بهن وحاولي جذبهن إليكِ وكسب ودّهن وذلك من خلال مراعاتكِ أنهن طالبات قد تكدست عليهن الواجبات والاختبارات، فانقشي في دربكِ قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه، ولا يُنزَع من شيء إلا شانه» (رواه مسلم).
قوله: «شانه» أي عابه.
فكوني كما عهدناكِ لطيفة رقيقة رفيقة.